Click to Watch in HD > تم تهكير بلاي ستيشن 4 بالكامل لي عام 2017 في شهر الخامس المقبل من قبل الشركات للتهكير

Watch ورغم أن هذه لا تعد طريقة مثالية للعب ألعاب الأجهزة المتنقلة القديمة، يظهر الأمر أن المخترقين استطاعوا السيطرة على أجزاء كبيرة من نظام بلايسيتشن 4، وأنهم ملكوا فهما قويا لكيفية عمله. وفي الفيديو الذي رفعه المخترقون على يوتيوب لاستعراض تجربتهم، انتقدوا المهندسين الذين يعملون في شركة مارفل تكنولوجي غروب لأشباه الموصلات، في تصميمهم لشريحة ساوث بريدج في بلايستيشن 4، وقالوا إن هؤلاء المهندسين ربما شعروا بأنهم يعيدون ابتكار الناقل المحلي في الحاسوب بي سي آي، في إشارة إلى ضعف تصميمه وسهولة اختراقه. ولا يعد تثبيت لينوكس على بلايستيشن أغرب شيء هنا، فقد طُرحت منصة بلايستيشن 3 مع خاصية تدعى أنظمة تشغيل أخرى، والتي أتاحت لأي شخص تحميل نظام لينوكس أو أي نظام تشغيل آخر على المنصة، ورغم أن سوني أزالت هذه الخاصية في نهاية الأمر فإن مجتمع المخترقين حافظ عليها، لينتقل الأمر إلى بلايستيشن 4. وكانت سوني قد تبنت هيكلية مشابهة لبنية الحاسوب الشخصي في تطوير منصة بلايستيشن 4 بعد تجربة شرائح غريبة في منصتها السابقة، وقادها الأمر إلى النقطة التي أصبحت فيها المنصة تعمل بنظام تشغيل لحواسيب سطح المكتب. لكن لم يتوقف المخترقون عند هذا الأمر، فقد تمكنوا من تحميل برنامج محاكاة لألعاب منصة غيم بوي أدفانس المتنقلة لشركة نينتندو وتثبيت نسخة من لعبة بوكيمون على بلايستيشن 4، وأطلقوا عليها اسم نسخة بلايستيشن. وتثبيت نسخة عليها من نظام التشغيل لينوكس. وتعد هذه خطوة كبيرة في عملية جعل أنظمة تشغيل تعمل على منصة سوني الشهيرة، الأمر الذي حول

Youtube Channel / Iyad اياد Haker هكر
Loading