Click to Watch in HD > الأكل بصوت مرتفع

Watch الأكل بصوت مرتفع . . . قناة صاحب المقلب JstuStudio . عندما يثير صوت مضغ الطعام غضب الآخرين الاعتراف بـ«كراهية الصوت» كحالة مرضية جديدة نيويورك: جوسي كوهين*  بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حالة يصفها بعض العلماء بـ«كراهية الصوت» أو «misophonia»، ربما يكون وقت تناول الطعام فترة عذاب، إذ يمكن أن تدفعهم أصوات الآخرين أثناء تناول الطعام؛ المضغ والتهام الأكل وإصدار صوت أثناء الشرب، إلى الغضب. أو كما تقول آداه سيغانوف: «غضب وألم وخوف ورعب كل هذه المشاعر معا». وتصف سيغانوف (52 عاما)، من ألباين بولاية كاليفورنيا الأميركية، ذلك بأنه «رد الفعل غير عقلاني»، وأشارت إلى أن الأمر يثيرها للغاية لدرجة أنها لم تعد تتناول الطعام مع زوجها. ويتعرض الكثير من الأشخاص للتشتيت بسبب أصوات منخفضة معينة لا تبدو أنها تقلق الآخرين – مثل صوت الهمهمات والخطوات ومضغ العلكة. ولكن من يعانون من «كراهية الأصوات»، وهي حالة حظيت بالاعتراف كحالة مرضية أخيرا ولم تخضع بعد لدراسة متعمقة، يصعدون المشكلة إلى مستوى أعلى. ويقول خبراء إنهم يتبعون نمطا مستمرا بصورة مدهشة. وتبدأ هذه الحالة في الأغلب في وقت متأخر من مرحلة الطفولة أو في وقت مبكر من مرحلة البلوغ، وتزداد سوءا بمرور الوقت، وغالبا ما تتوسع لتشتمل المزيد من الأصوات المثيرة، وعادة تكون الأصوات المرتبطة بتناول الطعام والتنفس. وتقول مارشا جونسون، وهي متخصصة في السمعيات في بورتلاند بولاية أوريغون التي تدير منتدى إلكترونيا للأشخاص الذين يعانون من «كراهية الأصوات»: «لا أعتقد أن شخصا في الثامنة أو التاسعة من عمره سيستيقظ في صباح أحد الأيام ويقول مثلا (اليوم طريقة مضغ والدي ستدفعني إلى الجنون)». وتضيف أن هذا ما يحدث، مضيفة «سرعان ما يرفض الطفل الجلوس على مائدة الطعام أو الذهاب إلى المدرسة». وقدر أدرج آغ مولر، وهو عالم أعصاب بجامعة تكساس الأميركية في دالاس متخصص في النظام العصبي السمعي، حالة «كراهية الأصوات» في دليل طبي حرره في عام 2010. ويعتقد أن الحالة فطرية ولا تنم عن اضطراب سمعي ولكنها تعبر عن «شذوذ فسيولوجي» موجود في بنية الدماغ وينشطها صوت معالج. ويقول الدكتور مولر إنه لا يوجد علاج فعال لهذا الأمر. ولذا يذهب المرضى عادة من طبيب لآخر، ويبحثون عمن يساعدهم، ولكن بلا جدوى. وتتفق الدكتورة جونسون مع ذلك، وتقول: «تم تشخيص هؤلاء الأشخاص على أنهم مصابون بالكثير من الأشياء المختلفة: اضطراب رهابي ووسواس قهري والهوس واضطراب القلق». وقد شعرت الدكتورة جونسون بالانزعاج عندما شاهدت أول حالة مرضية في عام 1997. وقالت: «هذا ليس إراديا. وعادة ما يصرخون كثيرا لأنه قيل لهم إنه يستطيعون التحكم في ذلك إن أرادوا. هذا ليس خطأهم. إنهم لا يريدون ذلك، ولم يتسببوا في ذلك». ومع بلوغهم سن المراهقة «لا يمكنهم التخلص منها، ولذا يرتبون حياتهم وفقا لذلك». وتقول تايلور بنسون (19 عاما)، وهي طالبة في السنة الثانية بجامعة كريتون في أوماها، إن الكثير من الضوضاء التي تصدر من الفم، بالإضافة إلى التنفس بصوت ومضغ العلكة تجعل صدرها يضيق وقلبها يخفق سريعا. وتجد نفسها تلوح بقبضتها محدقة في الشخص الذي يصدر الضوضاء. وتقول: «هذه الحالة جعلتني أخسر الكثير من الأصدقاء وتسببت لي في الكثير من مرات الشجار». 3wad Kamel -~-~~-~~~-~~-~- Please watch: مقلب - محاولة تقبيل الفتيات #مترجم #بجودة_عالية https://www.youtube.com/watch?v=Ee8rnQtUMMg -~-~~-~~~-~~-~-

Youtube Channel / 3wad Kamel
Loading