Click to Watch in HD > مدن وأماكن ذكرت في القرآن | ذو القرنين

Watch مدن وأماكن ذكرت في القرآن | ذو القرنين من هو ذو القرنين المذكور في القرآن ؟ هل تعلم قصة ذو القرنين ومن يكون ؟ وأين يوجد السد من هو ذى القرنين – هل هو سليمان ام الاسكندر المقدونى او كورش هل ذو القرنين نبي؟ وما هي الشجرة الملعونة؟ يأجوج ومأجوج ما السر في استعمال ذي القرنين لما يسمى بـ ( القطر ) ؟؟ بالنسبة لفظة ( يأجوج ) قيل أنها مشتقةٌ من أجة النر، وقيل أيضًا مشتقةٌ من السرعة . وبالنسبة للسد الذي بناه ذو القرنين؛ فقد قام برص الحديد بقوةٍ كما في قوله تعالى آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ ، ثم أمرهم أن يأتوه بالقطر كما في قوله تعالى حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا ، والقطر هو النحاس المذاب، وقد أمرهم بهذا القطر؛ كي يفرغه على هذا الحديد؛ كي يمنعهم هذا القطر من أن يثقبوا السد أو يصعدوا عليه، وهذا ما عبر عنه الحق تبارك، وتعالى؛ حيث قال فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ، وهذا الأمر مقررٌ له فترةٌ زمنيةٌ معينةٌ حتى يأتي وعد الله تعالى؛ فيجعل هذا السد دكاء كما قال جل شأنه قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا . #ذو_القرنين #الإسكندر_الأكبر وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96) فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97) قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98) . Dhul-Qarnayn, (Arabic: ذو القرنين‎‎ ḏū al-qarnayn, IPA: [ðuːlqarˈnajn]), or Zulqarnayn, he of the two horns, appears in Surah 18 verses 83-101 of the Quran as a figure empowered by Allah to erect a wall between mankind and Gog and Magog, the representation of chaos.[1] In the Islamic apocalyptic tradition the end of the world would be preceded by the release of Gog and Magog from behind the wall, and their destruction by God in a single night would usher in the Day of Resurrection.[2] In contemporary scholarship the character is often identified as Alexander the Great,[3][4][5] who is ascribed similar adventures in the Alexander romance.[6][7] تردد 11430 على شاشة قناة أزهري الفضائية Join and Follow us on : website : http://www.azharitv.net YouTube : https://www.youtube.com/user/azharitv Facebook https://www.facebook.com/AzhariTV Instagram : https://instagram.com/AZHARITV/ Google+: http://goo.gl/hqqrY2 Twitter : https://twitter.com/azharitv

Youtube Channel / قناة أزهري الفضائية
Loading